الإيسيسكو تنظم منتدى افتراضيا حول “الذكاء الاصطناعي والتصدي لفيروس كورونا”

2020-04-25T09:33:07+01:00
2020-04-25T09:34:41+01:00
featuredمؤتمرات وندوات
دينبريس25 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
الإيسيسكو تنظم منتدى افتراضيا حول “الذكاء الاصطناعي والتصدي لفيروس كورونا”
رابط مختصر

تنظم منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو”، بالشراكة مع المنتدى المدني للذكاء الاصطناعي ”AI Civic Forum”، الاثنين القادم، منتدى افتراضيا “ويبنار” تحت عنوان ”الذكاء الاصطناعي والتصدي لفيروس كورونا: بين التحديات والفرص”.

يشارك في المنتدى الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، والدكتور قيس الهمامي، مدير مركز الاستشراف الاستراتيجي بالإيسيسكو، ومجموعة متميزة من الخبراء الدوليين المتخصصين، هم: إيرينا ريش، الأستاذة بقسم علوم الكمبيوتر وبحوث العمليات في جامعة مونتريال (UdeM) عضو معهد ميلا للذكاء الاصطناعي (MILA) بكندا، وساروس هودس، رئيس مختبر الأفكار (مجتمع المستقبل) مستشار سابق لوزير الذكاء الاصطناعي في الإمارات.

كما يشارك في المنتدى أيضا إماد موستاك، مؤسس (Stability AI وSymmitree وAnanas) وهي ثلاثة مشاريع تستخدم نظرية المعرفة التطبيقية والأنظمة التكيفية المعقدة للمساعدة في معالجة القضايا العالمية، ومارك أنطوان ديلهاك، أستاذ الفلسفة بجامعة مونتريال والمشارك في إعلان مونتريال للتنمية المسؤولة للذكاء الاصطناعي، ونيكولاس ميالي، مؤسس ورئيس جمعية المستقبل، المتخصصة في تعزيز الحوكمة العالمية للذكاء الاصطناعي، وعبد النور بيدار، الفيلسوف والكاتب الفرنسي، وبولين نواسو، المنسقة بمختبر ألجورا (ALGORA) المختصة بأخلاقيات الابتكارات الرقمية والحوار بين خبراء الذكاء الاصطناعي والمجتمع المدني والمواطنين، وساشا ألانوكا، الباحثة بجمعية المستقبل منسقة البحوث في الارتباط المدني وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي.

ويتناول المنتدى تطبيقات الذكاء الاصطناعي المساعدة في التصدي لجائحة كورونا، والتحديات الأخلاقية التي تثيرها تطبيقات تتبع الاتصال، وكذلك التحديات الحالية والمستقبلية والدروس المستفادة من الوباء.

والمشاركة مفتوحة للجميع، من خلال رابط التسجيل:

عن موقع المؤسسة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.