بعلبك أو هليوبوليس “مدينة الشمس”

خديجة منصور27 يوليو 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
بعلبك أو هليوبوليس “مدينة الشمس”
رابط مختصر

mansour  - دين بريسخديجة منصور
“بعلبك أنا شمعة على دراجك …أنا وردة على سياجك …أنا نقطة زيت بسراجك” هكذا تغزلت وأنشدت كروان الغناء العربي فيروز بمدينة الأطلال بعلبك، فمنذ فجر التاريخ تأسست قلعة “بعلبك”، وأقيمت على أراضيها حضارات وأخرى اندثرت، تاركة معالم خالدة تؤرخ لحقبة معينة من الزمن، تقع مدينة الشمس كما سماها الاسكندر الأكبر “بعلبك” في شرق لبنان وبالضبط بين سلسلتين من الجبال التي تمتد على سهل البقاع الذي يشتهر بوفرة محاصيله الزراعية، إذ يتواجد عند مفترق الطرق بين بلاد ما بين النهرين ومصر و الساحل المتوسطي.

تعددت الروايات والأساطير حول تاريخ هته المدينة الأبية التي حيرت وأدهشت العالم بتنوعها الثقافي والاجتماعي، قال المؤرخ اللبناني اسطفان الدويهي: “إن قلعة بعلبك في جبل لبنان هي أقدم من جميع ما بناه البشر في العالم”، بعلبك مدينة قديمة أسطورية يصعب تحديد الزمن الذي أنشأت فيه، فتحت الأنقاض الرومانية والإغريقية شيدت معابدهم وصارت مكانا للعبادة، وفي عام 47 قبل الميلاد أصبحت مستعمرة رومانية بأمر من يوليوس قيصر، وقد استغرق بناء معابد باخوس أكثر من مئة عام وأشرف عليها أباطرة رومانيون،عرفت بموقعها الاستراتيجي الواقع على الخطوط البرية التي تضم عدد من المباني الضخمة.

يرى بعض المؤرخين أن الفينيقيين هم أول من أنشأ مدينة بعلبك في أوائل العام 2000ق.م، فبنوا فيها معبدا سمي “إله الشمس” بعل ومن هنا جاء اسمها، وذكر الكاتب “أنيس فريحة” أن اسمها مذكور في التوراة باسم بعلبق وأكد في كتابه “أسماء المدن والقرى اللبنانية” أن بعلبق مكونة من قطعتين بعل تعني “سيد” أو “رب” وكلمة بق تعني “البقاع” أي “إله وادي البقاع”.

تعتبر بعلبك من أكثر المدن استقطاب للسياح من جميع أقطار العالم، لعراقتها وتاريخها الحافل بالبطولات ومآثرها العمرانية، التي أضفت جمالية على المدينة، ومناظرها الخلابة ومعابدها الشامخة الأسطورية، وقد انقسم المؤرخون في كشف خباياها وحقائقها، هناك من يرشح الأمر إلى عهد النبي سليمان عليه السلام أن مردته قاموا ببناء هذه الهياكل الضخمة بحكم أن الإنسان لا يمكنه تشيد هياكل بهذا الحجم، ورأى العالم الروسي لاجرست أن جماعة هبطوا من الفضاء الخارجي وعلموا أهل بعلبك كيفية البناء.

عند تأملك لأعمدة وقلعة بعلبك يظهر لك لون الشمس مبتهجا، وهي ضخمة الشكل الهندسي على شكل هياكل منقوشة وأحجار قديمة تصل إلى ألف طن تحتاج إلى 40 ألف رجل حتى يرفعونها من على الأرض، وتضم القلعة ثلاثة معابد رئيسية، معبد جوفيتير أضخم المعابد الرومانية يمتد على مساحة بطول 88 متر لم يتبقى من أعمدته 54 سوى 6 يتوفر على أدراج وأحواض لسباحة، ومعبد باخوس مازال محافظا على رونقه ونقوشه وصور الآلهة، وأخيرا معبد فينوس فهو أصغرهم ويعتبر إله الحب عند الرومان، وخلال العصر الأموي شيد مسجد كبير مازالت أثاره وكذلك مقام السيدة خولة بنت الإمام الحسين.

كانت بعلبك محطة مهمة تجاريا ودينيا وثقافيا أنجبت علماء أجلاء ذاع صيتهم كالإمام الأوزاعي والشيخ محمد بن حسين الحارثي المعروف بالشيخ البهائي اشتهر في علوم الحساب والهندسة والأدب و اللغة والعلوم الدينية وغيرهم …

ستظل بعلبك تحفة فنية على مر العصور خافية أسرار ماضيها الجميل..

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.