قصيدة جديدة للشاعر سعيد طلحة بعنوان “زَبَدٌ كَثيرٌ”

إبداعات
دينبريس30 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
قصيدة جديدة للشاعر سعيد طلحة بعنوان “زَبَدٌ كَثيرٌ”
رابط مختصر

زَبَدٌ كَثيرٌ

زَبَدٌ كَثيرٌ
والأرضُ مُسَطّحَةٌ
لا تَدُورُ
والنَّاسُ يُصَفِّقونَ
كُلَّمَا نَطَّ قِرْدٌ
ومهرِّجونَ
زَبَدٌ كَثيرٌ
وقدْ سَطَا
في ساحِ الضّوءِ
مغنُّونَ
واخْتفى
منْ على الرُّكْحِ
آخرونَ
زَبَدٌ كَثيرٌ
ولَمْ يَعُدْ في الكلامِ
ما يُشْبِهُ الكَلامَ
ولا في شِعْرِ الحُبِّ
مُطَّوِّعونَ
*****
زَبَدٌ كَثيرٌ
وما ينفعُ الناسَ
على تِلْفازِ البَلَدِ
يَقْلُونَهُ دَوْماً
ويهْجونَ
لا ينفعُ الشَّدْوُ : قالُوا
دونَ هَزِّ بطْنٍ
أوْ صُدورٍ
مفتوحةٍ على العالَمِينَ
هكذا الجمهورُ يريدُ
وهكذا السّيِّدُ المسؤولُ
فكُفُّوا عنّا أنينكُمْ
وكفوا عنا نعيقكُمْ
أيها المثقّفونَ
*****
زبدٌ كثيرٌ
فأَعْطِني “صَاكِي ”
لِأَزَّوَّقَ وأُغَنِّي
وَدَعْ عنكَ نايَ فيْروزَ
وما قالَ في مَدْحِهِ
جُبْرَانُ والعارِفُونَ
زبدٌ كثيرٌ
ولْتَكُنْ شاطراً
وجميلاً و رشيقَا
ثُمَّ قُلْ كلاماً خفيفاً
مَعَ طَبْلٍ ثَقيلٍ
وأضواءٍ
وراقصينَا
واعْلَمْ سيّدِي
– لا تُبالِي-
سَيَلْتَفُّ حوْلكَ ناسٌ
وستكونُ أُسْوَةَ جِيلٍ
وسَتَجُوزُ
لا مَحالَةَ المَلْيُونَا
*****
زَبَدٌ كَثيرٌ
والأرضُ مُسَطّحَةٌ
لا تَدُورُ
والنَّاسُ يُصَفِّقونَ
كُلَّمَا نَطَّ قِرْدٌ
ومهرِّجونَ.
*****
الآنَ يَمْرَحُ هذا الزَّبَدُ
ويتبخترُ طاووسَا
لكنْ
تعَالَ بَعْدَ عَشْرٍ
أوْ بعد عشْرينَا
وانْظُرْ إليهِ:
جُفَاءٌ
وصَفيرٌ منَ الخرابِ
في قلوبِ المُعْجبينَ!
لكنْ
تعالَ بَعْدَ أُمَّةٍ
وانظرْ إليهِ :
لاَ مُكْثَ له ُ
في أَرْضِ العاشقينَ !

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.