الإيسيسكو ترفض استعمال لفظ “الإسلاموفوبيا” و“الإرهاب الإسلامي”

دينبريس10 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
الإيسيسكو ترفض استعمال لفظ “الإسلاموفوبيا” و“الإرهاب الإسلامي”
رابط مختصر

رفض الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، الربط بين دين الإسلام وبين أفعال المجرمين والمتطرفين.

وتنأى منظمة الإيسيسكو عن استعمال لفظ “الإسلاموفوبيا”، وأن مسمى “الإرهاب الإسلامي” من بين البدع المقصودة التي تسمم العلاقات الدولية وتؤجج الكراهية في تناول ظاهرة الإرهاب، وتغالط الرأي العالمي،

وأوضح المدير العام أن الإسلام دين السماحة، ولن تلطخ صورته الناصعة الجرائم الإرهابية، ولا الأجندات السياسية والحسابات الانتخابية والمزايدات الإعلامية.

جاء ذلك خلال كلمته بالمؤتمر الدولي الافتراضي “خطاب الكراهية مصدر الإرهاب” الذي عقدته إدارة مسلمي القوقاز، اليوم الثلاثاء، عبر تقنية الاتصال المرئي، بمشاركة ممثلين عن المنظمات الدولية المتخصصة، وعدد من القادة المسلمين، والشخصيات العامة والسياسية في كل من روسيا، وشمال القوقاز، وآسيا الوسطى، وأوروبا والشرق الأوسط، وإفريقيا.

وأضاف الدكتور المالك، أن منظمة الإيسيسكو، في إطار رؤيتها الجديدة، أطلقت كبسولات ومقاطع فيديو قصيرة تحت عنوان “نفحات رمضانية”، و”آفاق فكرية وثقافية” لبعض الشخصيات الدينية والفكرية المؤثرة، من أجل التوعية بالقضايا المتعلقة بالإرهاب وخطاب الكراهية، وعقدت منتدى دوليا افتراضيا حول دور القيادات الدينية في مواجهة الأزمات، صدرت عنه وثيقة تاريخية بعنوان: “إعلان الإيسيسكو للتضامن الأخلاقي “، وتم رفعها إلى صناع القرار العالمي في قمة العشرين والأمم المتحدة، ونشرها على نطاق عالمي.

كما أن الإيسيسكو أطلقت مع شركائها برنامج عمل جديدا موجها إلى المؤسسات الجامعية والبحثية وعموم الباحثين والطلبة والشباب، في موضوع التحصين الفكري والتمنيع الذاتي من خطاب التطرف، وشرعت في إعداد أول دليل لتفكيك خطاب التطرف، وإعداد أول موسوعة على المستوى العالمي في مجال تفكيك خطاب التطرف.

ودعا الدكتور المالك إلى تطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بإقليم ناغورنو كاراباخ الآذري المتنازع عليه، والتوقف عن الاعتداءات التي تعرضت لها المواقع الأثرية والمعالم التاريخية ذات القيمة الحضارية، والالتزام بمبادئ القانون الدولي الإنساني واحترام الحقوق الثقافية التاريخية لأصحابها وتوفير الضمانات اللازمة لعودة النازحين.

وأشار إلى أن الإيسيسكو كانت من بين المنظمات الدولية التي واكبت الجهود ودعمت إطلاق مباردة “مسار باكو للحوار بين الحضارات”، التي ساهمت في تقريب السلم بين شعوب العالم والتقريب بين الثقافات وأتباع الأديان.
عن المؤسسة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.