أحمد راشيد في حلقة ثانية: حرية التعبير عن الرأي وحرية القرار عند الملائكة

عمر العمري28 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 9 أشهر

يقول أحمد راشيد: “لم يتعلم الملائكة حرية التعبير عن الرأي وحرية القرار مع ظهور آدم عليه السلام، بل كانت من طبيعتهم قبل ذلك. فما عبروا عنه وما قرروه وما قاموا به كان عن قناعة وبكل حرية”.
ويرى أن الإنسانية في وقتنا الحاضر تواجه عدة مشاكل وأزمات ليست وليدة اليوم بل كانت بذورها في التاريخ ولا يمكن تفسيرها إلا بالعودة إليه. وأشار القرآن الكريم إلى هذه الحقيقة حين قص علينا تاريخ البشرية ابتداء من اللحظة التي خلق الله فيها آدم عليه السلام من تراب وجعله خليفة في الأرض وسجدت له الملائكة. ويضيف: نحن في حاجة إلى دراسة الملائكة واكتشاف ما وهبه الله لهذه الكائنات من خصائص وقدرات والرسالة التي أرسلتها إلينا من خلال هذا الحدث.
يتناول الباحث في الحلقة الثانية المحاور التالية:
ـ الإيمان بالغيب.
ـ التعريف بالملائكة
ـ الملائكة وحرية التعبير عن الرأي.
ـ الملائكة وحرية القرار.
ـ ما ترتاب عن سجود الملائكة لآدم عليه السلام.
ـ الحرية عند الملائكة في حدود ما أمرهم الله بالقيام به.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.